محاضرات كليه التجاره
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كتاب الوليد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
elking
طالب جديد
طالب جديد


ذكر عدد الرسائل : 2
العمر : 29
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : النت
علم الوله :
الجنسيه : مصريه
تاريخ التسجيل : 07/04/2009

مُساهمةموضوع: كتاب الوليد   الثلاثاء أبريل 07, 2009 11:41 am

]كتـاب الوليـد[


الكتاب: الوليـد
المؤلف: ريـز خـان
الناشر: الـدار العربيـة للعلـوم
]*******
عندي أسباب كثيرة جعلتني أشتري هذا الكتاب لا اعتقد أنها تختلف عن أسباب كل من اشتروه في مصر تحديداً.. فحكايات الوليد ابن طلال وسمعته وأمواله يسمع عنها الناس أساطير وكونه من أغنى عشرة رجال في العالم وأن مجلة (فوربس) قالت أنه الأكثر تأثيراً في العالم بعد بيل جيتس كلها ليست كافية لأن أشتري الكتاب
لكن هناك أسباباً أهم من وجهة نظري المتواضعة كقارئ يجد ثمن ما يقرأه بمنتهى الصعوبة.. أولها الضجة التي واكبت صدور الكتاب بسعره الخيالي بالنسبة لأي قارئ عادي..،فمن سيدفع 100 جنيه أو يزيد ليقرأ قصة صعود الأمير الوليد بن طلال ووصوله إلى ما وصل إليه؟؟
لكن نظرة على موقع النيل والفرات جعلتني أندهش عندما وجدت أن الكتاب من أكثر الكتب مبيعاً بصورة الوليد التي تتصدر غلافه متشحاً فيها بالسواد المهيب وبنظرة التحدي والإصرار اللازمين لكي تملك 24 مليار دولار حتى وقت كتابة الكتاب الذي حرره المذيع الشهير ريز خان بعد مقابلات مع الوليد وأسرته وأصدقائه المقربين
*******
نظرة أخرى على الغلاف الخلفي للكتاب والذي يحمل صورة الوليد يتجول مع (حبة رؤساء وملوك) في الحدائق التي تحيط بفندق الفور سيزونز الذي يمتلكه في شرم الشيخ جعلت الكتاب يلعب في دماغي فالراجل ماشي مع بوش والملك عبد الله ملك الأردن والملك عبد الله ملك السعودية أيام ما كان ولي عهد ومعهم ملك البحرين وابو مازن وطبعاً حسني مبارك ونظرة (الانبهـار) في عيونهم وهو يشير لهم ناحية ممتلكاته
لكن ذلك أيضاً لم يدفعني لشراء الكتاب بقدر ما دفعني للتفكير في أن المال يقود الجميع لا فرق فيهم بين ملك أو رئيس فالكل مشدوه نحو رائحة المليارات التي تطل من عبق الأمير الوليد
أما-وبكل صراحة- ما دفعني لشراء الكتاب هو صدور طبعته الشعبية التي دعمها الوليد بن طلال شخصياً ليصل سعر الكتاب الكبير الفخم الحلو واللي معاه اسطوانة دي في دي مجانية إلى 20 جنيه فقط، ولما كان الشعب المصري ينفرد دون غيره بشراء الأحجام الكبيرة باقل الأسعار لغرض الفشخرة فقط (واسألوا قصة الحضارة بتاعة مكتبة الأسرة واللي معظم الناس اشتروها لرخص ثمنها رغم أن معظمهم لن يهوب ناحيتها وإنما ستزين أرفف مكتبتهم وتملأها وستساعدهم على الفشخرة وسط الناس بأن عندهم موسوعة قصة الحضارة لديورانت).. هكذا إذن اشتريت كتاب الوليد وأنا أتفشخر على الناس به وأحكي لهم عن حكايات لم تذكر في الكتاب وإنما كنت أعرفها من قبل مثل إهدائه للمطربين الذين وقع معهم عقوداً للعمل في روتانا سيارة بي إم فوق البيعة على سبيل الهدية فقد كانوا في حضرة الأمير
وما أغناها حضرة
*******
الكتاب عنوانه: الوليد.. الملياردير..رجل الأعمال..الأمير
وهو ترتيب موفق فلولا مليارات الوليد ما عُرف كرجل أعمال ولا حتى كأمير.. وما أكثر الأمراء في العائلة المالكة
يلقي الكتاب الضوء على نشأة الأمير بين أفكار غاية التناقض فأبوه الأمير طلال بن عبد العزيز يحمل العقلية السعودية السلفية المحافظة رغم بعض محاولات الأمير طلال للاختلاف والانفتاح على ثقافات أخرى وهو ما أدى به إلى خلاف مع عائلته ابتعد بسببه عامين عن المملكة هو وذويه
أما والدة الوليد فتمثل الطرف الآخر من المعادلة فهي الأميرة منى الصلح اللبنانية المتفتحة والتي تنتسب لأب سياسي كان أول رئيس لوزراء لبنان بعد الاستقلال
تشتت الوليد إذن في البداية ما بين الفكرين فبدايته كانت في لبنان حيث التحرر الذي كان يصل أحياناً لدرجة التمرد وتحكي أمه عن إصراره قبل حتى أن يكمل لاعامه الأول من خلال مطاردته للأشياء التي يريدها وعدم راحته حتى يحصل عليها ويحكي ابن خالته عن براعة الوليد في لعبة (مونوبولي) الشهيرة التي تشبه إلى حد كبير بنك الحظ كما نعرفه
وعندما يعود الوليد إلى السعودية شاباً مراهقاً يصر الأب على أن يدرس العسكرية في المملكة باعتباره من العائلة المالكة، لكن الوليد يكره أن يستمر في ذلك ويكتب رسالة شديدة اللهجة إلى الملك قائلاً له فيها أن في المملكة 5000 أمير فماذا يضير أن يكونوا 4999 وعلى الفور أمر الملك بعودته إلى لبنان طالما أنه لا يريد الدراسة في السعودية
*******
وعبر صفحات الكتاب نتابع كيف سافر الوليد ليكمل دراسته في أمريكا وكيف تزوج وأنجب ،ثم كيف بدأ تكوين ثروته الكبيرة بمجرد قرض بسيط وبعدة استثمارات أخرى حافظ عليها ونماها حتى أصبح من أغنى أغنياء العالم وأكبر مستثمر أجنبي فرد في الاقتصاد الأمريكي
سيلفت نظرك بشدة حب الوليد للظهور وللمخاطرة والإقدام على الغريب طالما سيجعله ذلك في مقدمة الصورة لا في أحد أركانها والسلام، وهو يحافظ على بعض استثماراته الفاشلة من أجل هذا الهدف .الأمر الذي يجعله يسعى لصداقة الساسة في كل مكان والظهور لهم في صورة الصديق..،وهو ما كلف سمعته الكثير فهو عند البعض ليس مجرد أمير وإنما أحد عملاء الاستخبارات الأمريكية وعند الآخرين أحد من يغسلون الأموال القذرة باستثماراته لحساب سلطات أكبر لكن الواقع وما جاء في الكتاب يؤكد أن ولاء الوليد الأول لطموحاته ورغبته في الظهور
لا ننسى طبعاً واقعة ذهابه إلى الولايات المتحدة الأمريكية بعد أحداث 11 سبتمبر وتقديمه مساعدة قيمتها 10 مليون دولار لصالح أهالي الضحايا وهو ما رفضته أمريكا بسبب تصريحاته حول أنها يجب أن تغير من سياساتها في الشرق الأوسط وهو ما اعتبرته الإدارة الأمريكية تبريراً غير مقبول لانفجارات 11 سبتمبر واعتبره عمدة نيويورك وقتها شماتة لا محل لها في هذا الموقف لا سيما وانه وصف الوليد بعدها بأنه يبدو وكأنه كان فرحاً بما حدث بغترته المترفة وعباءته المذهبة وابتسامته المغرورة الشامتة
*******
هناك أيضاً ما سيدفعك عبر صفحات الكتاب لطبيعة دور الوليد السياسي في التقريب بين الشرق والغرب على حد وصف المؤلف ولن تجهد ذهنك في التفكير بهذه المسألة أيضاً لأنها من الغموض الكافي لعدم سرد أحداثها إلا بالطريقة التي يريد الوليد بها الظهور في مقدمة الصورة
*******

الكتاب لذيذ للمتطلعين للثراء وللصحفيين الذين يريدون الاقتراب من حياة الوليد بن طلال والذين سيحقدون طبعاً – وأنا أولهم – على ريز خان مؤلف الكتاب فقد كان بالنسبة له أجمل نحتاية والراجل رايح جاي مع أغنى أغنياء العالم ومقترب منه لدرجة تثير الحقد
لكنك ستكتشف بعد قراءتك للكتاب ان أحلامك في الثراء لن تتحقق أبداً لأنك لست من العائلة المالكة التي ساعدت الوليد في بداية حياته وأن سيادتك للاسف - زي العبد لله - هتخرج من الكتاب وانت لسة سنكوح كل طموحاتك بعدها هو أن تكون في مكان ريز خان اللي نحت بضمير وبحرفنة وكتب مادة سيحب الناس قراءتها لو توفرت لهم يوماً ما
*******
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كتاب الوليد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات محمود نجم  :: المنتدى العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: